أجبر كوفيد 19 العديد من أصحاب الأعمال ومقدمين الخدمات باختلاف قطاعات عملهم على العمل من المنزل، مما جعلهم أشبه بالعاملين في مركز لخدمة العملاء؛ كل شيء يتم عبر الاتصال الهاتفي أو برامج المحادثة الشخصية، وفي قليل من الحالات كان هنالك منصات متخصصة للتواصل والعمل في آن واحد، يملكها فقط المؤسسات التي صممت طبيعة عملياتها وتدخلاتها بمنهج العمل عن بعد، وكانت بالفعل تدير أعمالها بهذه الطريقة.

على الرغم من وجود مؤسسات تعمل ضمن هذا المنهج قبل عام 2020؛ الا أن هذا التوجه قد تسارع بشكل أجبر جميع المؤسسات الحكومية والاهلية والخاصة تقريبا على العمل به، لا شك أن الامر شكل صدمة كبيرة لم يكن من السهل التعاطي معها وإدراك أبعادها؛ إلا أنه خلق أشكال جديدة من المهام، وساهم في اكتشاف قنوات جديدة للاتصال وبناء العلاقات مع العملاء، ما يعني أن هنالك أنواع جديدة من العلاقات سوف تضاف لشبكة علاقات المنظمات، وأشكال جديدة من التواصل سوف تبرز.

نموذج العمل الهجين:

“2021 هو العام المثالي والوقت الأمثل لتحسين قدراتنا على العمل بهذا النموذج”

أصبحت المنظمات أكثر فطنة واداراك لما يحدث في هذا العالم، واستطاع العديد منها تجاوز الصدمة وتدارك الموقف، والبدء في الاعتماد أكثر فأكثر على نموذج عمل هجين؛ يجمع بين عمل الافراد وأتمتة المهام بشكل أكثر كفاءة.

 يجب ألا يغيب عنا أن الشركات كانت تعمل بشكل مباشر مع عملاءها، وتقوم بإنجاز العديد من المهام وتحقيق العديد من متطلبات العملاء بشكل وجاهي ومباشر، وهو ما كان يمنحهم فرصة أكبر في التأثير على العملاء، ثم انتقلت بشكل دراماتيكي للعمل عن بعد بسبب جائحة كوفيد 19.

ما سبق يعني أن فرصة فقدان الزبائن خاصة في شركات قطاع الاعمال سوف تتزايد، خاصة إذا لم يتم ايجاد حلول سريعة لتحقيق تواصل فعال؛ يضمن وجودهم ويضمن استمرار تقديم الخدمة بشكل مرضي لهم، وهو ما جعل العديد من منظمات الاعمال أكثر عمقا في التفكير نحو المخاطر المحتملة؛ والتي يمكن أن تحد من قدرة هذه المنظمة على تحقيق أهدافها مستقبلا.

وصفة النجاح تنطلق من تجارب العملاء

إن الاعتماد على تقديم تجارب متنوعة للعملاء، وتصميم العمليات وبناء التدخلات وفقا لاحتياجاتهم؛ يساعد في كل مرة يتم فيها تقديم خدمة معينة في تعميق ارتباط هذا العميل بالمنظمة، ذلك يعني أن تأخذ احتياجات هذا العميل على محمل الجد، وتعتبرها أساس وجودك في السوق كمقدم للخدمة، وهو ما يجب ألا يتوقف العميل عن الشعور به في كل وقت مهما حدث.

 من هنا تبدأ فرصة السطوع في سوق العمل كمقدم مميز للخدمة، يحمل احترام وتقدير عملائه ويملك تجربة فريدة معهم، أيضا يصبح لديك فرصة أكبر من غيرك بالتعرف على عملاءك بشكل أفضل من أي وقت مضى، خاصة في ظل بيئة أعمال متقلبة ومليئة بحالات عدم التأكد. لا يمكننا انكار تمتع العملاء بسلطة كبيرة، ولديهم من الخيارات ما يمكنهم من التبديل بينها بسهولة اذا لم يشعروا بالارتياح؛ وهو ما يتطلب منك تصعيب عملية المفاضلة بينك وبين مقدم الخدمة الاخر.

في النهاية: إن مجرد قيامك بمجهود منظم نحو عملاءك بالتعرف على احتياجاتهم والانطلاق منها، يضعك على رأس قائمة أولويات العميل للحصول على خدماتك، وهو ما يعني تصميم مزيد من التدخلات وتقديم مزيد من الخدمات وتحقيق مزيد من الأهداف.

جدوى

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on pinterest
Pinterest
Share on whatsapp
WhatsApp
إقرأ المزيد من المقالات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نستطيع توفير الجهد والوقت عليك من خلال تدريبك على كيفية إدارة مشروعاتك

انضم إلى فريق المحاسبين لدينا من خلال تعبئة طلب الانضمام الآن

jadwa.ps
قم بالتسجيل لدينا